ليبيا تعدّ لعقود تسلّح بـ 20 مليار دولار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ليبيا تعدّ لعقود تسلّح بـ 20 مليار دولار

مُساهمة من طرف رادع الاعداء باسمك يا علي في الجمعة أغسطس 10, 2007 10:06 am

ليبيا تعدّ لعقود تسلّح بـ 20 مليار دولار



القاهرة ـ الأخبار
أعلنت مصادر ليبية وعربية واسعة الاطلاع أن عقد التسلّح المثير للجدل، الذي ستبرمه ليبيا قريباً مع فرنسا لتزويدها بأسلحة دفاعية جديدة، هو جزء من استراتيجية ليبية واسعة النطاق لإعادة تسليح الجيش الليبي بمعدات حديثة من دول غربية عديدة، بما فيها الولايات المتحدة، بدلاً من السلاح الروسي الذي اعتمد عليه على مدى السنوات الماضية.
وكشفت المصادر نفسها، لـ«الاخبار»، عن أن ثمة عقوداً مع عواصم غربية تنتظر ليبيا الانتهاء من التفاوض بشأنها، تتجاوز قيمتها عشرين مليار دولار أميركي على مدى العامين المقبلين.
وتحدثت المصادر عن وفودٍ عسكرية وسياسية ليبية تتفاوض منذ مطلع العام الجاري لإبرام صفقات تسلّح محددة مع بعض العواصم الغربية، مشيرة إلى صفقة تسلّح ليبية ـــــ أميركية قيد التحضير حالياً. وتوقعّت المصادر أن يُعلن قبل نهاية العام الجاري عن هذه الصفقة، في أعقاب الزيارة التي ستقوم بها وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس إلى طرابلس خلال الشهرين المقبلين.
في هذا الوقت، كشف مصدر ليبي مسؤول النقاب أمس عن أن أعضاء الفريق الطبي البلغاري، الذين عادوا إلى بلادهم بعد إطلاقهم أخيراً، تعهدوا رسمياً بعدم مقاضاة ليبيا أمام أي محكمة، سواء في بلغاريا أو بقية دول الاتحاد الأوروبي عن السنوات الثماني التي أمضوها فى السجن، بتهمة حقن نحو 456 طفلاً ليبياً بالفيروس المسبب لنقص المناعة المكتسب. وأضاف المصدر أن هذه التعهدات خطية ومعزّزة بموافقة مفوضية الاتحاد الأوروبي، التي أدت دوراً رئيسياً، بالتعاون مع مؤسسة القذافي للتنمية التي يقودها سيف الإسلام، نجل الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي، في تأمين إطلاق سراح الممرضات البلغاريات الخمس والطبيب الفلسطيني الأصل أشرف الحجوج.
في السياق نفسه (د ب أ)، أقرّ سيف الإسلام بتعرض الممرضات البلغاريات والطبيب الفلسطيني للتعذيب أثناء اعتقالهم في بلاده، لكنه استبعد مقاضاة بلاده على ذلك.
وقال سيف الإسلام، في مقابلة مع محطة «الجزيرة» الفضائية القطرية أذيعت أول من أمس، «نعم لقد تعرضوا للتعذيب بالكهرباء والتهديد باستهداف أسرهم».
كما نفى سيف الإسلام وجود «حرس قديم» في ليبيا، أو أن يكون هناك «سيناريو لتوريث منصب الرئاسة».
وفي ما يتعلق بالشأن الداخلي، تجنّب سيف الإسلام الرد على الأسئلة الموجهة إليه بشأن التصريحات التي أطلقها العام الماضي عن ضرورة إحداث إصلاح شامل في بلاده، مكتفياً بالقول إنه «فخور بما هي عليه أوضاع حقوق الإنسان» في ليبيا.
avatar
رادع الاعداء باسمك يا علي
لبناني قادم بقوة

عدد الرسائل : 41
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 10/08/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى